تشرين يخطط للحفاظ على صدارة الدوري السوري.-
2018-10-11 11:45:19

 

تقام غداً الجمعة، مواجهات الجولة الرابعة من الدوري السوري، باستثناء مباراة الجيش والطليعة، بسبب مشاركة عدد من لاعبي الأول مع المنتخب في وديتي البحرين والصين.

ومن المتوقع أن تشهد مباريات الجمعة إثارة كبيرة خاصة بعد نتائج الجولة الثالثة التي شهدت سقوط الاتحاد وجبلة وحطين، لذلك تسعى هذه الفرق للتعويض ومصالحة جماهيرها.

تعزيز الصدارة

تشرين المتصدر بالعلامة الكاملة يستضيف جبلة في مباراة عنوانها تعزيز الصدارة.

ويدرك تشرين أن مهمته لن تكون سهلة، فجبلة أحرج الاتحاد وهزم الكرامة، ولكنه سقط أمام النواعير.

وسيعتمد تشرين على خبرة لاعبيه ودعم أنصاره، لتحقيق الفوز، على جبلة الذي يفكر في نقطة التعادل لأنها ستكون بطعم الفوز.

ويغيب عن تشرين نديم صباغ لانضمامه للمنتخب، لكن الفريق يمتلك العديد من النجوم القادرين على حسم المباراة مبكراً.

قمة كروية

ملعب رعاية الشباب في حلب يستضيف مواجهة الاتحاد والساحل، في مباراة من الصعب توقع نتيجتها.

نتائج الاتحاد غير متوازنة، وهو ما دفع إدارة النادي لإقالة المدرب محمد شديد، وتكليف أحمد هواش، الذي وعد بالفوز اليوم لاستعادة الثقة.

بدوره يخطط الساحل لقلب التوقعات التي ترجح فوز الاتحاد، وسيدخل المباراة متسلحاً بحماس لاعبيه وتكتيك مدربه فراس المعسعس، الذي اعترف بصعوبة المباراة، لكنه أكد أنه يعرف جيداً كيف يخطف لحصد النقاط الثلاث.

متعة كرة القدم

الوحدة الدمشقي يواجه الوثبة في مباراة عنوانها المتعة والقوة، فالأول استعاد توازنه بفوزه على الحرفيين بعد هزيمتين من الشرطة والساحل، وأي نتيجة غير الفوز ستربك حساباته، وتقلق جماهيره التي تسانده بقوة.

ويسعى الوثبة لتحقيق فوزه الأول بعد 3 تعادلات مع المجد والجيش والكرامة، وعدم تحقيق ذلك اليوم سيضع مستقبل مدربه عمار الشمالي على المحك.

مواجهة مصيرية

مواجهة الكرامة والشرطة، ستكون صعبة ومصيرية للفريقين، فالأول فشل في تحقيق أي فوز في الجولات الماضية، رغم الدعم الكبير للفريق، فيما حقق الثاني نتائج جيدة وفوزه اليوم سيؤهله لدخول دائرة المنافسة.

الكرامة لن يتخلى عن فرصة الفوز لأن النقاط الثلاث ستعيد له الثقة، ومدربه عبد القادر الرفاعي طالب لاعبيه بنسيان النتائج الماضية، وفي المقابل أكد أنور عبد القادر مدرب الشرطة أنه درس المنافس بشكل جيد ووضع التكتيك المناسب لتجاوزه.

وفي دمشق يلعب المجد والحرفيين بطموح الفوز، لأن التعادل لن يفيد الفريقين، خاصة الحرفيين الذي تعرض إلى 3 هزائم متتالية، ويخطط للمرور من تلك الكبوة؟

 

على الجانب الآخر فإن إمكانيات المجد تؤهله للفوز، ولكن خبرة لاعبي الحرفيين تزيد من فرصهم في تحقيق الفوز أو العودة بنقطة التعادل.

وآخر مواجهات الجمعة ستكون في بين النواعير وحطين، الذي خسر بقرار إداري يوم الجمعة الماضي أمام الجيش بعد انسحابه، فيما عاد النواعير من جبلة بفوز لم يتوقعه أحد.

 


 
خاطرة اليوم
تلك الدموع الهاميات أحبها...وأحب خلف سقوطها تشرينا
اقرأ المزيد