مغارة الضوايات.. أكثر من رحلة في قاع الأرض.-
2018-12-01 09:12:00

الواصل إلى بلدة مشتى الحلو بمدينة طرطوس البلدة الخلابة الملونة بخضار أوراق الشجر واحمرار قرميد البيوت لا بد أن تكون مغارة الضوايات إحدى محطاته حيث يمكنه تلمس سحر التاريخ ‏في المغارة التي يتجاوز عمرها 20 مليون سنة.

ومشتى الحلو مصيف تبعد عن مدينة صافيتا 26 كم، إن اسمها يعود حسب الروايات لوظيفتها كمركز شتوي لحفظ بذور دودة الحرير والحلو هو لقب أكبر عائلاتها وتحيط بها غابة من الأشجار الطبيعية والمثمرة.

أن المغارة تتميز بجمال ما نحتته الطبيعة فيها من نوازل وصواعد وأشكال بديعة تكونت في الدور الجيولوجي الرابع، لافتة إلى أنه تم اكتشاف المغارة بالمصادفة عام 1914 على يد راعي غنم واكتشفت علمياً على يد فريق من العلماء والمستكشفين عام 1956.

سبب التسمية يعود لأنها تحوي خمس فتحات في سقفها تسمح للضوء بالمرور إلى داخل المغارة لإنارتها وتتألف من ثلاث قاعات القاعة الأولى مدخل المغارة وفيه ثلاث فتحات في السقف والقاعة الثانية تتألف من صواعد ونوازل تتلاقى مع بعضها لتشكل أعمدة كريستالية براقة وساحرة في جمالها تتميز بالهدوء والسكينة وصوت قطرات المياه المنهمرة من الاعلى أما القاعة الثالثة فهي عبارة عن عدة متاهات صخرية وكهوف يصعب الدخول إليها لانخفاض نسبة الأوكسجين .

أن مغارة الضوايات من أشهر المعالم السياحية في منطقة المشتى التي تتوفر فيها جميع المقومات السياحية من طبيعة جميلة وغابات سنديان معمرة إضافة إلى توافر المنشآت السياحية من مطاعم وفنادق وموقعها المميز قرب حصن سليمان وبرج صافيتا وقلعة الحصن.

 
خاطرة اليوم
تلك الدموع الهاميات أحبها...وأحب خلف سقوطها تشرينا
اقرأ المزيد