عاجل طيران العدو الإسرائيلي يجدد خرقه للأجواء اللبنانية | التنظيمات الإرهابية المنتشرة بريف درعا الشرقي تعتدى بالقذائف الصاروخية على مدينة السويداء والأضرار مادية. | استشهاد طفلة وإصابة شخص بجروح جراء استهداف إرهابيي /جبهة النصرة/ بالقذائف أحياء سكنية بدرعا | في إطار دعمه للإرهاب.. التحالف الأمريكي يعتدي على أحد مواقعنا العسكرية بريف البوكمال | مجموعة إرهابية تغتال عضواً في لجنة المصالحة بمحافظة درعا | تشغيل /3/ مشاريع لمياه الشرب في القرى والبلدات المحررة من الإرهابيين بريف حماة الجنوبي. | استشهاد ٤ مدنيين وإصابة امرأة نتيجة قصف طائرات /التحالف الدولي/ لقرية الحردان بريف الحسكة الجنوبي الشرقي | تصدت اللجان الشعبية بالتعاون مع الأهالي لاعتداءات إرهابيي تنظيم /جبهة النصرة/ في بلدتي الفوعة وكفريا في ريف إدلب الشمالي | مصادر أهلية: استشهاد 7 مدنيين وإصابة آخرين نتيجة قصف طائرات /التحالف الدولى/ لمنازل المواطنين بريف الحسكة الجنوبي الشرقي | - إصابة طفل بجروح بانفجار لغم من مخلفات الإرهابيين بريف حمص الشمالي |
وزير الصناعة الإيراني يبحث مع السفير محمود إقامة المشاريع الصناعية المشتركة وتأمين مستلزمات العملية الإنتاجية .-
2017-05-10 13:00:40

بحث وزير الصناعة الإيراني المهندس (محمد رضا نعمت زادة) مع السفير السوري في طهران الدكتور (عدنان محمود) سبل تنفيذ مذكرة التفاهم بين البلدين المتعلقة بإقامة مشاريع صناعية مشتركة في قطاعات الإسمنت والجرارات الزراعية وتجميع الباصات والشاحنات وخطوط إنتاج الكابلات والأدوية والألبان.

كما ناقشا في لقائهما أيضا المساهمة في إعادة تأهيل قطاع الإنتاج وتأمين المواد الأولية ومستلزمات العملية الإنتاجية للشركات الصناعية وتضمين قوائم السلع المستثناة في اتفاقية التجارة الحرة وإقامة المعارض المشتركة.

وأكد نعمت زادة أهمية العمل المشترك بين الحكومتين لإعادة تأهيل المنشآت الصناعية التي دمرتها الحرب الإرهابية السافرة ضد سورية وإقامة مشاريع صناعية حيوية تسهم في تأمين احتياجات الشعب السوري في مختلف القطاعات الإنتاجية.

وأشار نعمت زادة إلى أن التطورات الإيجابية على الساحة السورية والإنجازات التي تحققها الحكومة السورية على الصعيد الأمني والسياسي تفتح الطريق لإعادة تأهيل القطاع الصناعي والإنتاجي وإقامة المصانع الجديدة بمشاركة القطاعين العام والخاص في البلدين مؤكداً استعداد الحكومة الإيرانية لوضع طاقاتها الصناعية تحت تصرف الحكومة والشعب السوري والاستفادة من الإمكانات المتاحة في البلدين بما يخدم مصالحهما المشتركة.

من جانبه أكد السفير محمود أن إعادة تأهيل القطاع الصناعي والإنتاجي تحظى بأولوية عمل الحكومة السورية لمواجهة تداعيات الحرب الاقتصادية والإرهابية على الشعب السوري وتنشيط الصناعة السورية.

وشدد على الحاجة لدفع مسار التعاون الصناعي والاقتصادي إلى مستوى العلاقات الاستراتيجية بين سورية وإيران وتذليل أي عقبات أمامها.


 
خاطرة اليوم
تلك الدموع الهاميات أحبها...وأحب خلف سقوطها تشرينا
اقرأ المزيد