الزراعة: توفير مستلزمات استثمار الأراضي التي حررها الجيش لتسهيل عودة الفلاحين إليها.-
2019-01-06 13:37:10

رغم التحديات التي واجهت تنفيذ الخطة الزراعية للموسم 2017-2018 اتخذت وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي حزمة من الإجراءات لتوفير مستلزمات استثمار الأراضي التي حررها الجيش العربي السوري لتسهيل عودة الفلاحين إليها.

وفي تصريح لـ سانا ذكر مدير التخطيط بالوزارة المهندس هيثم حيدر أنه تمت زراعة 432 ألف هكتار من إجمالي المناطق المحررة كما جرى اعتماد الكشف الحسي لمنح التنظيم الزراعي للفلاحين الذين لم يتمكنوا من تأمين وثائق الملكية لتسهيل حصولهم على مستلزمات الإنتاج.

ولفت حيدر إلى أن تدني نسب تنفيذ الخطة الزراعية خلال العام الماضي يعود إلى انخفاض مستوى المياه في الآبار وتضرر شبكات الري الحكومية وتخريب أغلب المحالج وخروجها من العملية الإنتاجية وقلة اليد العاملة وارتفاع أجورها والبيع النقدي لمستلزمات الإنتاج في فروع المصرف الزراعي التعاوني من بذار وأسمدة إضافة إلى ارتفاع أسعار المحروقات.

وبين حيدر أن الوزارة قامت بتنفيذ حملات المكافحة العامة لحماية الإنتاج الزراعي من الآفات الحشرية والمرضية مجاناً مشيراً إلى أنه تتم عمليات المكافحة بحسب انتشار الأمراض والحشرات والقوارض وبلغت المساحات المكافحة بالمبيدات خلال عام 2018 أكثر من 135 ألف هكتار، كما بلغ مجموع المساحات المكافحة ميكانيكياً وحيوياً وبالمصائد نحو 46 ألف هكتار بالإضافة إلى مراقبة ومكافحة حشرة سوسة النخيل في المناطق الساحلية.

ولفت حيدر إلى أن الوزارة افتتحت معملاً لإنتاج فطر التريكوديرما لمكافحة أمراض الذبول في التربة في محافظة حماة بطاقة إنتاجية أولية /10/ أطنان سنوياً قابلةً للزيادة خلال ثلاث سنوات لتصل إلى 40 طناً.

وأضاف حيدر أن الوزارة بدأت بإقامة مشروع إنتاج البكتيريا للمكافحة الحيوية للآفات على الأشجار المثمرة والقطن في محافظة السويداء بقيمة تقديرية قدرها300 مليون ليرة سورية.


 
خاطرة اليوم
تلك الدموع الهاميات أحبها...وأحب خلف سقوطها تشرينا
اقرأ المزيد