جمعية الصواري باللاذقية تنتقل من الدعم إلى الإنتاج.-
2019-01-10 09:21:14

قبل ثلاث سنوات وأمام الحاجة للاهتمام بذوي الشهداء والجرحى والمهجرين جراء الإرهاب أعلنت جمعية الصواري الأهلية باللاذقية انطلاقتها لتكون بوصلتها رسم البسمة على وجوه الأطفال وتمكين عائلاتهم اقتصاديا.

الجمعية التي أصبحت بيتا ومدرسة ومكانا لقضاء التسلية واللعب لـ 72 طفلا انتقل معظمهم من مرحلة الحاجة للعناية إلى التفوق والتميز في ظل الاهتمام الذي يوفره كادر الجمعية نجحت مؤخرا في افتتاح مشغل خياطة ب 8 مكنات وتوظيف سيدات خضعن لدورات تدريبية ضمن برنامج الجمعية لدعم الأطفال وأمهاتهم اقتصاديا.

رئيسة الجمعية أفنان بلال أوضحت أن الهدف من المشغل تشغيل الأمهات والتي عملت على تدريبهن لتمكينهن اقتصاديا وتحسين موارد الجمعية الذاتية بما يسهم في تقديم خدمات أفضل ودعم أنشطتها مع الأطفال واستقبال أطفال أكثر ولا سيما أن الجمعية تهتم بالأطفال من الناحية الاقتصادية مشيرةً إلى أن التجربة الأولى لعمل المشغل تجهيز بيجامات رياضية لأطفال الجمعية والانطلاق بعدها نحو إيجاد سوق تصريف لمنتجات المشغل لتحقيق الفائدة المرجوة.

وتهتم الجمعية وفق بلال بقضايا الدعم النفسي للأطفال ولا سيما أن معظمهم كان يعاني مشاكل في الاندماج نتيجة بعدهم عن المدرسة.

المشرفة على عمل المشغل براءة رزق رأت فيه فرصة للمرأة التي تعرضت لضغوط كبيرة لإثبات وجودها وتأمين دخل يمكنها من توفير متطلبات أسرتها إلى جانب ما يوفره من دعم نفسي بالعمل وفق ظروف مميزة يتيحها موقع المشغل والشروط الصحية التي يوفرها.

وبينت رزق أن السيدات في المشغل تدربن لمدة شهر ونصف الشهر وتجري متابعتهن ضمن المشغل مع وجود تجاوب سريع من قبلهن ورغبة بالتعلم والتطور والاندفاع تجاه العمل معتبرة أن نتيجة العمل الأول بإنتاج بيجامات لأطفال الجمعية كانت مشجعة ومع تطور العمل يمكن للمشغل أن يستلم طلبيات من التجار مع القدرة على إنتاج الفستان والتيور والبنطال وأي نوع من الألبسة.

ويحتوي المشغل حاليا على مكنتي حبكة ومثلهما للدرزة ومكنة رشة وشودير ومقص كهربائي لكنه وفقا لرزق يمثل خطوة أولى نحو تطوير العمل وزيادة عددالمكنات لزيادة الإنتاج وتوفير فرص عمل لسيدات بحاجة إلى مثل هذه الفرصة.

مدير الشؤون الاجتماعية والعمل في اللاذقية بشار دندش رأى أن جمعية الصواري أثبتت حضورها خلال فترة قصيرة من خلال دعمها لأسر المهجرين وجرحى الجيش العربي السوري وأبناء الشهداء وأن افتتاحها هذا المشغل يأتي تتويجا لأنشطتها النوعية مبيناً أنه يتم العمل حالياً مع بدء إنتاج المشغل على التشبيك مع الجهات المحلية الأخرى لفتح جبهات عمل للمشغل وتسويق منتجاته


 
خاطرة اليوم
تلك الدموع الهاميات أحبها...وأحب خلف سقوطها تشرينا
اقرأ المزيد